beforeheader desktop & mobile

beforeheader desktop & mobile

afterheader desktop & mobile

afterheader desktop & mobile

ملايين الوظائف في بريطانيا مهددة بسبب الذكاء الاصطناعي

كشف معهد بحوث السياسة العامة في المملكة المتحدة، عن وجود تحديات كبيرة تواجه سوق العمل في البلاد، وذلك نتيجة تطور التكنولوجيا، وتحديداً بسبب تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي.

سيناريوهات المستقبل: تأثير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي على الوظائف والاقتصاد في المملكة المتحدة
وبحسب ما ذكرته تقارير إخبارية، فمن المتوقع أن تتعرض حوالي 8 ملايين وظيفة في المملكة المتحدة، لخطر التأثر بتقدم التكنولوجيا، حيث يعد هذا تحدياً جديداَ يتطلب استراتيجيات جديدة للتعامل معه.

شاهد أيضاً: إنفيديا تكشف عن معالجات ستحدث ثورة في عالم الذكاء الاصطناعي

وأشارت التقارير إلى أنه وفقاً لنتائج التحليل الذي أجراه المعهد، فإن المملكة المتحدة تواجه لحظة تغيير ملموسة فيما يتعلق بتبني التكنولوجيا، وخاصة تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

وقام المعهد بفحص مرحلتين رئيسيتين في تبني التكنولوجيا، حيث أن الموجة الأولى، التي تشهدها البلاد حالياً، تتسم بتأثيرها على وظائف الإسناد والعمل الجزئي، مثل وظائف السكرتارية وخدمة العملاء والمهام الإدارية، كما أنه من المتوقع أن يتأثر بشكل كبير الفئات الأكثر ضعفاً مثل النساء والشباب.

أما الموجة الثانية، فهي تتمثل في تكامل شركات مختلفة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في أعمالها بشكل أكبر، حيث يشير المعهد إلى أن نحو 59% من المهام التي يقوم بها العمال في المملكة المتحدة، معرضة للاستبدال بالذكاء الاصطناعي، وذلك في حال لم يتم اتخاذ تدخل بشأنها.

كما ركز التحليل على أفضل وأسوأ السيناريوهات المتوقعة في مرحلة التكنولوجيا الثانية، حيث يظهر السيناريو الأسوأ إمكانية خسارة حوالي 7.9 مليون وظيفة، وعدم ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي.
ومع ذلك، فلم يتوقف التحليل عند توقعات السيناريوهات السلبية فقط، بل أشار إلى إمكانية تحقيق مكاسب اقتصادية هامة، وذلك في حال اتخاذ الحكومة والقطاعات العاملة، إجراءات استباقية لحماية العمال مع تقدم التكنولوجيا.

وأضافت التقارير أنه في السيناريو الأفضل، لن يتم شطب أي وظائف، حيث من المتوقع أن تستمر مع التكنولوجيا الجديدة، مما يمهد لنمو اقتصادي بنسبة 13%، وتحقيق إيرادات سنوية تقدر بحوالي 306 مليار جنيه إسترليني (حوالي 386 مليار دولار).

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد